عرض 1–12 من أصل 15 نتيجة

بلا هوية

16.300 $
الكتاب مجموعة قصصية ، مكونة من خمس قصص ، القصة الأولى تتحدث عن فتاة بلا شخصية من أيامها في الثانوي و حتى أصبحت أم ، و معناتها خلال حياتها و التي كانت أغلبها تتمثل في عدم وجود الحب ، و القصة الثانية عن فتاة أحب ابن خالتها و لم يكن من نصيبها فكانت النتيجة اصابتها بمرض نفسي جعلها تحرم ابنها من الحياة ، القصة الثالثة تعرض فيها مشكلة اجتماعية و نفسية معلقة بالحب و الأنانية ، القصة الرابعة تتحدث عن امرأة لا تستطيع الانجاب و قصتها مع زوجها التي ارتبطت به بعد علاقة إعجاب و حب ، القصة الخامسة و الأخيرة تتحدث فتاة لديها عقدة نفسية تتزوج من رجل ضعيف الشخصية .

بين أنف و شفتين

16.300 $

محظوظة من ستحظي بحبيبي ، فهو رائع، شهم، خلوق، وأنا أكثر من تعرفة،

لن تعرفة امرأة مثلما عرفته أنا، أعرف كم يحب أمه وكيف تتناقض مشاعره نحو أبية،

فأنا مثله، أعشق أمي، و أحتار في وصف مشاعري نحو أبي ..

أعرف أنه سافر لدراسة الهندسة مرغما لأن أباه يريده مهندسا مثله، وأعرف أن له ميولا ادبية، و أنه يحب قراءة الشعر كما يحب كتابته..

بين الحب والسراب

16.300 $
الى كل من وجد نفسه تائها في دروب الحياة .. الى من اتخذ ابشع القرارات وهو يظن انه ينجو بحياتة فاذا به يدمرها.. الى كل قلب جرئ غامر بما هو موجود من اجل الوصول للسعادة فاخطا التقدير .. الى كل قلب حاول ان يكون مختلفا فأتعبته المحاولة فاستسلم مرغماً.. الى الحائرين المتخبطين بين الحب والسراب...

بين قلبين ج1

13.040 $
لم يكن الوضع مريحا لها فهي لم تتوقع رؤية بشار ابدا، ولم تتهيأ للقائة، كانت مشاعرها تعصف بها … تمنت لو أنها لم تأت إلى هذا المكان وبنفس الوقت لم تكن قادرة على مغادرتة … أحست أن قدميها قد خذلتاها تماما ، ولم تطاوعاها على الهرب ، فهنا في هذا المكان يجلس حب حياتها على المقعد المقابل لها، هنا كان يجلس الرجل الوحيد الذي يملك الإجابة عن كل اسئلتها وحيرتها ، هنا كان كل كل شيء حلمت به … لسنين نظرت إلى بيته من بيتها وتمنت أن تتخطى تلك الجدران التي تفصلها عنه ، وتخطتها ، وحظيت به، لسنوات جميلة ، وحملت بطفله بين أحشائها ، وأحست أنها ملكت الدنيا ، وبلحظه أتت أريام ، وأخذته منها بكل بساطه .

بين قلبين ج2

13.040 $
لم يكن الوضع مريحا لها فهي لم تتوقع رؤية بشار ابدا، ولم تتهيأ للقائة، كانت مشاعرها تعصف بها … تمنت لو أنها لم تأت إلى هذا المكان وبنفس الوقت لم تكن قادرة على مغادرتة … أحست أن قدميها قد خذلتاها تماما ، ولم تطاوعاها على الهرب ، فهنا في هذا المكان يجلس حب حياتها على المقعد المقابل لها، هنا كان يجلس الرجل الوحيد الذي يملك الإجابة عن كل اسئلتها وحيرتها ، هنا كان كل كل شيء حلمت به … لسنين نظرت إلى بيته من بيتها وتمنت أن تتخطى تلك الجدران التي تفصلها عنه ، وتخطتها ، وحظيت به، لسنوات جميلة ، وحملت بطفله بين أحشائها ، وأحست أنها ملكت الدنيا ، وبلحظه أتت أريام ، وأخذته منها بكل بساطه .

جمان

16.300 $
مجموعة قصصية

جوهرة

19.560 $
تتناول فيها العديد من القضايا الاجتماعية المهمة اولها الاحتضان ومعاناة مجهولي النسب في مجتمعنا، كما تناقش الرواية سلبيات الطلاق على الابناء فهي رواية تدعو الى تعزيز العلاقات الاسرية و تحذر من عراقب التفكك الاسري بشتى اشكاله و تحتوي على الكثير من العبر والمباديء التي تدعو اليها الكاتبة بطريقة غير مباشرة من خلال حبكة روائية مشوقة.

حبيبة

13.040 $
والتقت عيناها بعينيه.. ورأت في عينيه عذاباً كعذابها ... وحيرة كحيرتها .. رباه كيف اجتمعا معا! كأنهما من عالمين مختلفين وكلاهما يشعر بداخله بذنب كبير يثقل خطواته... ورائحة غريبة تحوم حولهما.. رائحة الخيانة.

شهامة

13.040 $
شعرت بارتطام قوي في رأسها وقد تطاير الزجاج حولها مهلا أكانت تطير؟ أم تراها واهمة؟ ولم تكن واهمة فقد اخترق جسدها زجاج السيارة الى الخارج

شيماء وقلوب أخرى

السعر الأصلي هو: 19.560 $.السعر الحالي هو: 18.745 $.
أتمنى الابتعاد ... أتمنى الرحيل، إلى البعيد ... حيث يحررني الصمت ، ليفرح قلبي الوحيد. علياء الكاضمي إستكمالا لنجاح رواية يا بعده ... تعاود المؤلفة كتابة مجموعة قصصية حقيقية جديدة بعنوان شيماء وقلوب أخرى ... نرجو أن تنال على إعجاب قرائنا الأعزاء.

ظننت العشق كنزا

16.300 $
لم تنجب شيرين من جمال رغم مرور سنوات طوال على زواجهما، ونصح يوسف ابنه بالزواج من ثانية مراراً لكن جمال كان يحب زوجته ولم يرغب قط بالزواج عليها وأبقى عليها رغم كره أبيه لها وتمنيه لرحيلها عن حياة ابنه البكر .. اشترى يوسف المنيري أرضاً كبيرة في إحدى المناطق السكنية الجميلة والراقية بمساحة اربعه آلاف متر مربع .. وبنى أربعة منازل متقابلة تجمع بينها حديقة في غاية الجمال وهي حديقة مشتركة بين البيوت الأربعة، بيت يوسف المنيري الجد .. وبيت جمال المنيري و زوجته شيرين، وبيت عصام المنيري وزوجته سارة و ولديهما مجد و حمد .. وأخيراً بيت هند و ابنتها أمينة وابنها سامي .. وفى هذه الحديقة بدأت هذه القصة .